أعلنت هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن الثلاثاء، عن ضبط شحنة مواسير (أنابيب) ملوثة إشعاعيا بـ (الراديوم 226) بنسب تفوق الحد المسموح، في أحد المراكز الحدودوية، حيث جرى إعادتها إلى بلد المنشأ.

ويبلغ وزن الشحنة 23.500 ألف كغم، بحسب الهيئة.

رئيس مجلس المفوضين الرئيس التنفيذي للهيئة فاروق الحيارى قال في تصريح صحفي: "الشحنة المضبوطة من قبل كوارد الهيئة في أحد المراكز الحدودية هي عبارة عن مواسير حديد مختلفة المقاسات (أنابيب) تزن 23.500كغم، أظهر الفحص الإشعاعي الدقيق أنها ملوثة بمادة إشعاعية غير مسموح بها (راديوم 226) وتقرر عدم السماح بإدخال الحمولة إلى أراضي المملكة وإعادتها إلى المصدر حسب الإجراءات المتبعة".

تعتمد هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن آلية عمل محددة في الفحص الإشعاعي ويستخدم فيها أجهزة خاصة للمراقبة الإشعاعية الحدودية مثبتة على مداخل ومخارج المراكز الحدودية، بالإضافة إلى أجهزة إضافية محمولة تستخدم لغايات الكشف والتحقق والتعرف على طبيعة المواد المشعة ونسب الإشعاع المنبثقة منها، وفق الحياري.

وقال الحياري "الهيئة تتابع عمل المراكز الحدودية من خلال غرفة عمليات مركزية في مركز المراقبة والطوارئ في الهيئة، الذي يعمل على مدار الساعة والمتصل بالمراكز الحدودية لتقديم الدعم الفني وتسجيل ومتابعة الإنذارات المنبثقة من المركبات ومتابعة الأعطال الفنية".

وأكد الحياري أن "الهيئة ومن خلال الدور الرقابي المناط بها بموجب القانون تواصل مهمة المراقبة الإشعاعية لضمان سلامة المنتجات التي تدخل المملكة أو التي تخرج منها أو تعبر أراضيها".

وبين الحياري أن "الهيئة ومن خلال الأجهزة والبوابات الإلكترونية الخاصة بالرقابة الإشعاعية المنتشرة في مختلف معابر المملكة تعمل على ردع وكشف ومنع الاتجار غير المشروع بالمواد النووية أو أية مواد إشعاعية أخرى يكون الغرض منها الحيازة أو النقل أو الاستخدام أو التخلص منها بالطرق غير المشروعة أو استخدامها لأغراض تهدد أمن وأمان المملكة".

وأضاف أن عملية المراقبة على هذه المواد تتم في جميع المعابر الحدودية سواء كانت بقصد الاستيراد أو التصدير أو الترانزيت أو إعادة التصدير عبر الأراضي الأردنية وبغض النظر عن بلد المنشأ.

"تمتلك هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن 66 بوابة كشف إشعاعي تغطي المنافذ الحدودية البرية والبحرية والجوية في المملكة منها (2) بوابة لغايات التدريب"، وفق الحياري.

المملكة