مندوبا عن جلالة الملك عبدالله الثاني، يشارك رئيس الوزراء عمر الرزاز في القمة السنوية للمنتدى الاقتصادي العالمي، الذي يبدأ أعماله، الثلاثاء، في دافوس بسويسرا، بمشاركة رؤساء دول وحكومات ووزراء ورؤساء مؤسسات وشركات عالمية كبرى ورجال أعمال.

ويشارك الرزاز، في جلسة خاصة، الأربعاء، حول " الآفاق الجيوسياسية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا " يديرها رئيس المنتدى بورج براندي ويشارك فيها وزراء ومسؤولون من عدة دول.

ويعقد لقاءات ثنائية مع مسؤولين، وممثلي كبريات الشركات العالمية، ورؤساء وفود مشاركة في المنتدى، وسيكون للرزاز نشاطات إعلامية مكثفة عبر العديد من محطات التلفزة والصحف العالمية، لعرض وجهة نظر الحكومة وجهودها في تعزيز بيئة الأعمال، استكمالا لجهود جلالة الملك عبدالله الثاني في الترويج للأردن، واستقطاب الاستثمارات العالمية.

رئيس الوزراء، سيعرض، جهود الحكومة وبرنامجها الوطني للإصلاح الاقتصادي الهادف إلى تعزيز الاستقرار الاقتصادي والمالي، والتنمية واستقطاب الاستثمارات التي تولد فرص العمل للأردنيين.

ويشكل المنتدى، الذي يعقد دورته الحالية تحت شعار العمل من أجل عالم "متماسك" وتنمية "مستدامة"، وبمشاركة نحو 3000 شخص فرصة للحكومة لعرض استراتيجيتها المتعلقة بالنمو واستقطاب الاستثمارات والمشروعات الكبرى التي يعتزم الأردن تنفيذها في العديد من القطاعات الحيوية بما فيها مشاريع الشراكة بين القطاعين العام والخاص والبحث عن تمويل لها من قبل مؤسسات وصناديق دولية.

وتركز رسالة الأردن إلى المنتدى على ضرورة حشد الدعم الدولي لمواصلة تقديم الدعم والمساندة لجهوده في تحمل أعباء استضافة اللاجئين السوريين وتقديم الخدمات الأساسية لهم والتخفيف من تداعيات أزمة اللجوء على الأردن والمجتمعات المستضيفة.

ويضم الوفد الحكومي الذي يرأسه الرزاز، وزيري الاقتصاد الرقمي والريادة مثنى غرايبة والتخطيط والتعاون الدولي وسام الربضي، وسفير الأردن في سويسرا خالد القاضي.

يشار إلى أنّ المنتدى الاقتصادي العالمي الذي تأسس عام 1971، ومقره جنيف هو مؤسسة غير ربحية يهدف إلى المساعدة في إعداد الخطط العالمية والإقليمية، ويعقد اجتماعاته السنوية في دافوس بسويسرا وفي العديد من الدول، ومن بينها الأردن الذي استضاف فعاليات المنتدى 10مرات.

وزير التخطيط والتعاون الدولي وسام الربضي، قال، إنّ الأردن يحرص دوما على المشاركة في المنتدى، الذي استضاف الأردن فعالياته 10مرات.

وأكّد الربضي أنّ المنتدى يشكل منصة جيدة للأردن لعرض جهوده في مجال الإصلاح الاقتصادي، والاستثمار أمام مجتمع الأعمال الدولي وترويج الأردن "مقصد مهم للاستثمار من قبل كبريات الشركات العالمية".

بترا