قال برنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة في تقرير حديث، إنه يحتاج إلى 102.7 مليون دولار (72.8 مليون دينار) لتمويل برامجه في الأردن خلال الفترة الممتدة من شهر آب/أغسطس الحالي وحتى كانون ثاني/يناير 2020.

ويشير التقرير إلى أن احتياجات التمويل لعام 2019 بأكمله بلغت 265.3 مليون دولار أميركي (نحو 188 مليون دينار أردني)، لتطبيق برامج تستهدف لاجئين سوريين وأردنيين من الفئات الهشة، وخاصة طلبة المدارس.

البرنامج يقدّم، بالتنسيق مع الحكومة الأردنية وبالتعاون مع جهات أخرى، مساعدة تقنية ومالية لمشروع توسعة خدمات صندوق المعونة الوطنية، قدّرت بـ 2.3 مليون دولار خلال 2019.

ويساعد برنامج الأغذية العالمي صندوق المعونة الوطنية في شمول 30 ألف أسرة عبر إجراء زيارات إلى مساكنهم للتأكد من بياناتهم المسجلة والتي يقرر بناءً عليها استحقاق معونات.

خدمات البرنامج شملت 652.607 أشخاص خلال تموز/يوليو 2019، بنسب شبه متساوية بين الإناث والذكور، إذ استفاد من البرنامج 497.559 لاجئا سوريا عبر الدعم النقدي المباشر، بينما استفاد 153.363 أردنيا من مساعدات غذائية.

منذ تموز/يوليو، وسّع الصندوق خدماته ليشمل 11 ألف لاجئ سوري، قدّمت لكل منهم مساعدات مالية مقدارها 32 دولارا (23 دينارا) يمكن الاستفادة منها عبر سحبها من صرّافات آلية أو في متاجر محددة، أو كلاهما.

التقرير ذكر أن البرنامج سوف يشمل 10 آلاف أسرة إضافية عبر توزيع مساعدات غذائية عليها، بالتعاون مع وزارة التنمية الاجتماعية، لكنه لم يحدد الإطار الزمني لذلك.

ووفقا للتقرير، تساوى معدل استهلاك الغذاء في الأردن خلال الربع الأول من 2019، مقارنة بالربع الأخير من 2018.

التقرير أشار إلى "توجه إيجابي" خلال الربع الأخير لعام 2018 بما يتعلق باستهلاك مجموعات غذائية قيمة مثل اللحوم، والأسماك، والبيض، والبقوليات، إضافة إلى زيادة ملحوظة في استهلاك مشتقات الألبان في مخيمات اللاجئين.

المملكة