ألقت فرق إدارة حماية الأسرة القبض على شخصين يشتبه باعتدئهما جنسيا وجسديا على طفل يبلغ من العمر 14 عاما، في العاصمة عمّان، حسب ما قالت مديرية الأمن العام، الذي أضاف جرى توديع الشخصين لمدعي عام محكمة الجنايات الكبرى والذي قرر توقيفهما 15 يوما في إحد مراكز الاصلاح والتأهيل.

وقال الناطق باسم المديرية، عامر السرطاوي، إن "والد أحد الأطفال ... تقدم بشكوى بتاريخ 2 تشرين الثاني/نوفمبر، بتعرض ابنه للخطف من قبل شخصين مجهولين والاعتداء عليه جنسيا وجسديا، حيث جرى عرض الطفل على الطبيب الشرعي، وحصل على تقرير طبي يشعر بوجود كدمات على الرأس والوجه ونزيف في ملتحمة العين مع وجود خذوش في الرقبة وأدخل المستشفى للمراقبة والعلاج".

وأضاف في بيان: "وبالاستماع لأقوال الطفل أفاد أنه وأثناء وجوده في الشارع العام في إحدى مناطق العاصمة قام شخصين داخل إحدى المركبات بإجباره على الصعود معهما واصطحباه إلى منطقة خالية من السكان، وقاما هناك بالاعتداء عليه جنسيا وجسديا وتركاه هناك وغادرا المكان، حيث تم تشكيل فريق تحقيقي خاص من إدارة حماية الأسرة لمتابعة التحقيق في القضية والوصول لهوية مرتكبي تلك الجريمة وإلقاء القبض عليهما".

السرطاوي تابع قائلا: "فريق التحقيق ومن خلال جمع المعلومات من مسرح الجريمة ومتابعتها تمكن من الوصول إلى تحديد هوية شخصين مشتبه بهما بارتكاب الجريمة حيث ألقي القبض عليهما، وضبطت المركبة التي كانا يقودانها وبالتحقيق معهما اعترفا بخطف الطفل والاعتداء عليه جنسيا، وجرى توديعهما لمدعي عام محكمة الجنايات الكبرى والذي قرر توقيفهما 15 يوما في إحد مراكز الاصلاح والتأهيل عن تهمة الخطف بالتحايل والإكراه والاعتداء عليه جنسيا / هتك العرض بالعنف لشخص لم يتم 15 عاما".

وأكد أن "فريقا للدعم النفسي من إدارة حماية الأسرة باشر بعقد جلسات نفسية للطفل من قبل مختصين للتهوين عليه وتعزيز إرادته وصقل قدرته على تجاوز هذه التجربة الصعبة".

المملكة