قال رئيس مجلس إدارة شركة مناجم الفوسفات الأردنية محمد الذنيبات، الاثنين، إن الشركة قامت بعملية ضبط نفقات بعد وصول خسائرها في نهاية 2016 إلى 90 مليون دينار.

وأوضح الذنيبات خلال اجتماع مع لجنة الطاقة والثروة المعدنية في مجلس النواب أن حصيلة ضبط النفقات في عامي 2017 و 2018 هي 60 مليون دينار، تضمنت إنهاء عمل مستشارين.

"خيارات صعبة"

وتحدث الذنيبات عن مواجهة الشركة لخيارات صعبة، والعثور على نفقات "كثيرة غير مبررة".

وأشار الذنيبات إلى وجود أعداد كبيرة من الموظفين تم تعيينهم في السنوات الماضية، الأمر الذي دفع مجلس الإدارة الحالي إلى التأكيد على قرار عدم التعيين في الشركة إلا لمهنيين وللضرورة القصوى.

وأوضح أن كلف الرواتب عام في شركة الفوسفات والشركة الهندية الأردنية للصناعات الكيميائية المحدودة (IJC) 114) مليون دينار سنويا، فيما بلغت كلف شركة الفوسفات لوحدها 94.7 مليون دينار.

وتحدث عن نظام الوفاة والتعويض الذي تم إقراره في الشركة عام 2015، والذي يُعطي الفرصة لمن يريد ترك الشركة حوافز عالية بشرط استكمال التقاعد المبكر.

وقال إن للنظام "إيجابيات وسلبيات أضعاف إيجابياته بسبب حجم المكافأة الهائل".

وبسبب تطبيق النظام خرج نحو 1300 موظف منذ 2015، وحتى نهاية 2019، كانت كلفة مكافآتهم 110 ملايين دينار، وفق رئيس مجلس الإدارة الذي أشار إلى أن الكلفة التقديرية لإخراج الموظفين من الشركة حتى انتهاء النظام عام 2041 نحو 250 مليونا.

وذكر أن مجلس الإدارة أكد عدم دخول الموظفين الجدد على نظام الموظفين الحاليين.

وتحدث الذنيبات عن حصر التعدين في شركتين، مضيفاً أن "الحصرية أدت إلى إحالة العطاءات على هاتين الشركتين في نحو 12 سنة بقيمة 1.6 مليار دينار".

المملكة