أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على تويتر الجمعة، أنّه استقبل في قصر الإليزيه المعارض الفنزويليّ خوان غوايدو الذي تعترف به نحو 50 دولة رئيسًا مؤقتا لفنزويلا.

ووصف ماكرون اللقاء مع غوايدو بأنّه كان "بنّاءً"، مرفقًا تغريدته بصورة تظهر مصافحة بينهما.

ووصل غوايدو إلى باريس، بعد لقائه في لندن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون ومشاركته في دافوس في سويسرا في المنتدى الاقتصادي العالمي.

وكتب ماكرون في تغريدة أنّ "فرنسا تدعم تنظيم انتخابات رئاسيّة حرّة وشفّافة سريعًا" في فنزويلا.

وفرنسا واحدة من نحو 50 دولة بينها الولايات المتحدة تعترف بغوايدو رئيسًا مؤقتا لفنزويلا.

وردّ وزير الخارجيّة في حكومة الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو على ماكرون عبر تويتر، متطرّقًا إلى "قمع" التظاهرات خلال الأشهر الأخيرة في فرنسا.

وكتب خورخي أرييازا أنّ "حكومةً صمّاء ومتغطرسة... لا يُمكنها إعطاء دروس في الديمقراطيّة لأحد، وبالتأكيد ليس لفنزويلا".

وغوايدو الذي أُعيد انتخابه في 5 كانون الثاني/يناير، رئيساً لمجلس النوّاب الفنزويلي، أعلن نفسه قبل عام رئيسًا مؤقتا لفنزويلا، معتبرًا أنّ نيكولاس مادورو "اغتصب" السلطة بسبب "تزوير" شاب إعادة انتخابه عام 2018.

واعتبرت الحكومة الفنزويليّة أنّ جولة غوايدو الخارجيّة "بلا معنى".

أ ف ب