أطلقت في مدينة السلط الجمعة مبادرة "مروحين على السلط .. ابيش أحلى من السلط"، التي تضمنت كتابة اسم القدس عربية عبر إضاءة 22 ألف شمعة بطول 6 كم في شارع الحمام التراثي وسط المدينة وفي الطريق الدائري لمدينة السلط شارع "القدس عربية".

وسجل "العدد كرقم عالمي جديد من حيث إعداد الشموع المضاءة"، وفق وكالة الأنباء الأردنية بترا.

ونظم المبادرة "قناة السلط التراثية وبلدية السلط الكبرى ومؤسسة إعمار السلط وبدعم من العديد من الجهات، بحضور فعاليات رسمية وشعبية وسفراء دول عربية وأجنبية ونخبة من الإعلاميين الأردنيين والعرب ووفود من الزوار العرب والأجانب الذين جالوا وسط مدينة السلط وخاصة بشارع الحمام وساحة العين من خلال الباص المكشوف".

و"أقيمت احتفالية في ساحة العين، تضمنت كلمات لرئيس بلدية السلط الكبرى المهندس خالد الخشمان ومالك قناة السلط التراثية خالد خريسات وقصيدة شعرية لضحوك محمد عبد الرزاق الداوود".

و"قدم خريسات استعراضا عن القناة وأهدافها ونشاطاتها والتي من أهمها إبراز الطابع التراثي والسياحي لمدينة السلط وترويجها محليا وعربيا ودوليا، فيما قدمت ضحوك محمد عبد الرزاق الداوود مجموعة من القصائد عن القدس وفلسطين والمقاومة، أكدت فيها على القدس عربية وعاصمة فلسطين وعاصمتنا جميعا، وعن الوصاية الهاشمية للقدس باعتبارها وصاية مقدسة".

و"انتقل الحضور والضيوف إلى شارع القدس عربية "الطريق الدائري" لمدينة السلط والذي يطل على الضفة الغربية ويمكن رؤية مدن فلسطين وأبرزها مدينة القدس، حيث تم إضاءة أكثر 22 ألف شمعة على طول 6 كم من الطريق بالإضافة إلى كتابة اسم (القدس عربية) بالشموع وتحطيم الرقم العالمي من حيث إعداد الشموع المضاءة في منظر خلاب".

كما "أكد مدير قناة السلط التراثي خالد خريسات صاحب المبادرة أن الفكرة الأساسية لها هي ترويج مدينة السلط في الخارج وجذب الزوار لها بالإضافة إلى التأكيد على عروبة مدينة القدس من خلال إضاءة آلاف الشموع في شارع القدس عربية المطل على الضفة الغربية ومدينة القدس خصوصا وتحطيم الرقم القياسي بإعداد الشموع المضاءة، وهذا العدد الذي تجاوز 22 ألف شمعة هو الأكبر على الإطلاق في الوطن العربي وهو ثمرة جهد فريق من الشباب والشابات تجاوز عددهم 250 شابا وفتاة".

بترا