قال مدير شركة الخبير للخدمات المساندة محمد الشوحة، الثلاثاء، إن عدد الموظفين المطلوب تقديمه لمستشفى البشير الحكومي وفقاً للعقد السنوي الموقّع مع وزارة الصحة هو 790 عاملا، وليس هناك عمالة وهمية.

وأوضح الشوحة عبر برنامج صوت المملكة الذي يبث على قناة المملكة أن "العطاء قد أحيل على مؤسسة خبير ضمن الإجراءات الرسمية من دائرة اللوازم العامة وعقد مع وزارة الصحة لخدمة مستشفى البشير".

وأضاف في رده على اتهامات مدير المستشفى محمود زريقات بأن الخدمات التي تقدمها الشركة للمستشفى تتمثل في "خدمات الأغذية والنظافة والغسيل والكي والنقل والبستنة، ويعمل الموظفون وفق نظام الورديات على مدار 24 ساعة".

وكان مدير مستشفى البشير محمود زريقات صرح في وقت سابق بأن هناك احتيالا على المستشفى عبر موظفين يأخذون رواتب من دون وجه حق، حيث بلغت قيمة التجاوزات حوالي 3 مليون دينار سنوياً.

وأضاف زريقات أن "وزارة الصحة تنفق سنوياً على الخدمات حوالي 52 مليون دينار وتكلفة مستشفى الأمير حمزة مجهز بالكامل 54 مليون دينار"، لافتاً إلى أن "الوزارة تدفع سنويا على الخدمات ما يكفي لبناء مستشفى كامل".

لكن الشوحة نفى أن "يكون هناك عمالة وهمية، لافتاً إلى أن هناك 790 موظفاً يعملون يومياً في المستشفى، وفيه كذلك قسم للخدمات يضم مراقبين لدوام الموظفين إضافة لوجود كشوف شهرية بالرواتب".

وأضاف "نحن تحت القانون، وعقد شركة الخبير السنوي يبلغ مليونين و700 ألف دينار، والشركة تعمل في مستشفى البشير منذ عام ونصف العام".

وقال الشوحة: "إن مدير مستشفى البشير استقدم مديراً لقسم الخدمات من مستشفى الزرقاء الحكومي، وبدوره أحضر معه 6 أشخاص للحماية طالباً من مدير الموقع وهو من شركة الخبير تعيينهم برواتب مرتفعة وهذا أمر غير ممكن".

وأوضح أن "رئيس قسم الخدمات كان معه شخص يعمل لحمايته لكنه ليس موظفاً رسمياً وحدث بينه وبين أحد موظفي شركة الخدمات ملاسنة دفعت برئيس قسم الخدمات لطلب فصل الموظف".

ولفت الشوحة إلى أن "مستشفى البشير يحتوي على 1400 سرير ويزوره يومياً ما لا يقل عن 15 ألف شخص، حيث يتم خدمة المرضى بـ 3 آلاف وجبة يوميا، وغسل حوالي 7 أطنان غسيل في اليوم".

وأفاد بأن "عدد موظفي الشركة الموجود حالياً أقل بنحو 130 عاملاً عن السابق من باب التقشف".


المملكة