قال نائب نقيب المعلمين ناصر النواصرة، الثلاثاء، إن إضراب المعلمين "مستمر حتى تحقيق المطالب"، رافضا نظام الرتب الذي اقترحته الحكومة.

وأضاف، في تصريحات عبر صفحة النقابة على "فيسبوك" أن النقابة لا تريد المسار المهني الذي يعتمد على الأداء، ولا تريد علاوة تصل إلى 250%، لكنه شدّد على موقف النقابة بمطالبة بعلاوة الـ 50% فقط.

" توقعت من ظهور رئيس الوزراء عمر الرزاز اليوم، أن يبعث برسالة اعتذار إلى كل المعلمين ... وكنا نظن أنه سيغير بالنهج، ولكن خابت ظنوننا" أضاف النواصرة.

وأشار النواصرة إلى أن "نظام الرتب الذي طرحه وزير التربية والتعليم وليد المعاني الاثنين 9 أيلول/ سبتمبر، يمثّل زيادة بنسبة 6% فقط لأكثر من 32 ألف معلم".

وأكّد النواصرة أن المعلمين سيعملون على "تعويض الطلبة عما فاتهم" وقال إنه "يأمل أن تنتهي الأزمة".

النواصرة قال في تصريح له الاثنين، إن "نظام الرتب يصنّف المعلمين إلى معلم، ومعلم أول، ومعلم خبير".

وأضاف أن "الحكومة اقترحت زيادة نسبية لرتبة معلم من 6% لتصبح 12%، ومعلم أول من 10% إلى 32%، ومعلم خبير من 32% إلى 50%"، موضحا أن "نحو 36 ألفا من المعلمين لا يصلهم شيء من العلاوة".

مجلس نقابة المعلمين، اعتبر الثلاثاء خلال اجتماعه، أن تصريحات رئيس الوزراء عمر الرزاز "لا تلبي الاحتياجات، ومسار حديثه يجب أن يمر أولا على موضوع علاوة الـ 50%" وفق مراسل "المملكة".

الرزاز، قال الثلاثاء، خلال مقابلة مع التلفزيون الأردني، إن الحكومة "لن تتراجع" عن ربط علاوات المعلمين بمؤشر قياس لأداء المعلم وأداء الطالب، معربا عن أمله بأن لا تلجأ النقابة للاستمرار بالإضراب.

وقال المراسل، إن مجلس النقابة أشار خلال اجتماع عقد الثلاثاء، إلى أن"التصريحات لا تؤدي إلى حلّ، بقدر ما تؤدي إلى تأزيم وتصعيد بما يتعلق بالإضراب الذي يشمل 4 آلاف مدرسة".

"مجلس النقابة قال، إنه قد يتخذ خيارات متاحة من ناحية التصعيد، تشمل إطالة مدة عمر إضراب نقابة المعلمين، والبالغ عددهم نحو 80 ألف معلم" وفق المراسل.

واستمر الثلاثاء، إضراب معلمين ومعلمات من أعضاء نقابة المعلمين الأردنيين لليوم الثالث، بعد فشل التوصّل إلى اتفاق بين النقابة والحكومة لإنهاء الإضراب.

المملكة