قال مدير عام مؤسسة الغذاء والدواء هايل عبيدات،الأربعاء، إن لجنة دراسة واقع أسعار الأدوية استعانت في عملها بخبراء من منظمة الصحة العالمية وخبراء من بريطانيا.

وأضاف عبيدات، في مؤتمر صحفي لعرض نتائج مخرجات اللجنة في دار رئاسة الوزراء، أن أسعار 1127 دواء، و 89 مستلزما طبيا خفّضت بنسب تتراوح بين 20% و 63%، ولم يضبط أي دواء مزور منذ عام 2014.

وزير الصحة سعد جابر قال، إن "مراجعة أسعار 6- 8 آلاف دواء تحتاج لفترة زمنية تمتد إلى سنة"، وتوصيات اللجنة "ستؤدي لخفض أسعار الأدوية وبشكل دائم، وقيمة التوفير على جيب المواطن ستكون 58 مليون دينار ينفقها المواطن على العلاجات".

وأشار عبيدات إلى أن التخفيضات شملت أدوية أمراض القلب، الشرايين، الجهاز الهضمي، السكري، الأورام، المضادات الحيوية، النفسية، العصبية، العضلات، المسكنات والجهاز التنفسي، لافتاً النظر إلى أن قائمة الأدوية المُخفضة والأساسية سيتم وضعها على الموقع الإلكتروني لمؤسسة الغذاء والدواء.

"من حق المواطن الحصول على الدواء بسعر ٍ عادل، فالدواء يجب التعامل معه على أنه سلعة أساسية، وليست تجارية تخضع للعرض والطلب"، وفق عبيدات.

وأوضح عبيدات أن المؤسسة تقف مع المواطن للحصول على دواء بسعر عادل ضمن أسس علمية ومنهجية، مع الأخذ بعين الاعتبار المصلحة العامة بعيدا عن القرارات الشعوبية، مؤكدا أن قطاع الأدوية يحظى باهتمام حكومي.

وبيّن أن الصناعة المحلية للدواء تصل إلى 62 سوقا عالميا، وفي الغذاء والدواء لا يتم التعامل مع الدواء كسلعة تجارية مرتبطة بالعرض والطلب، بل كسلعة رئيسية.

وأشار عبيدات إلى أن حجم السوق الدوائية الأردنية يبلغ 1.3 مليار دولار وأن الأردن ينفق أكثر من 3 % من مجمل ناتج الدخل المحلي على الأدوية في حين تبلغ صادرات الاردن من قطاع الأدوية نحو 800 مليون دولار.

وأوضح ان مشتريات الأدوية الخاصة في وزارة الصحة تبلغ 120 مليون دينار.

"تطبيق القانون بحزم، وعلى مسافة واحدة من الجميع لكل مخالف لآلية تسعير الدواء، ولا وجود لاحتكار للدواء"، وفق عبيدات.

وقال، إن اللجنة طبّقت في عملها أسسا عالمية تتبعها 91% من دول العالم "ولا ضغوطات على عمل اللجنة"، موضحاً أنه تم تشكيل فريق لمعالجة الازدواجية في أسعار الأدوية خلال 10 أيام.

جابر أضاف أن لجنة دراسة واقع أسعار الأدوية أنهت المرحلة الأولى من عملها، وستتم مراجعة الأسعار بشكل دوري، مؤكدا أن العمل جهد مشترك من الحكومة والبرلمان وجميع العاملين في هذا المجال.

وأوضح أن الحكومة تعلم حجم التحديات في القطاع الصحي والعملُ جار على التحسين، وتم وضع خطط قصيرة ومتوسطة وطويلة الأمد لتحسين القطاع.

الناطقة الرسمية باسم الحكومة جمانة غنيمات أوضحت أن اللجنة مستمرة في عملها على مدى الفترة المقبلة.

وأضافت أن تشكيل اللجنة هو التأكيد على الرسالة الحكومية بالاهتمام بصحة المواطن والتخفيف عليه قدر الإمكان في قضاياه المعيشية.

"منذ تشكيل الحكومة كان كتاب التكليف السامي قد وجّه الحكومة للسعي بالتخفيف على المواطن في قضاياه المعيشية"، وفق غنيمات.

مسؤول رسمي قال في وقت سابق، إن لجنة تقييم أسعار الأدوية أوصت في تقريرها إلى تخفيض أسعار بعض الأنواع.

جلالة الملك عبدالله الثاني وجه الحكومة الثلاثاء، لاتخاذ إجراء فوري لتخفيض أسعار الأدوية، وقال: "عندما يتعلق الأمر بصحة الأردنيين ودوائهم ما في مجاملة".

المملكة