يستمر الأربعاء، إضراب معلمي ومعلمات أعضاء نقابة المعلمين الأردنيين لليوم الرابع، بعدما قال رئيس الوزراء عمر الرزاز الثلاثاء، إن الحكومة "لن تتراجع" عن ربط علاوات المعلمين بمؤشر قياس لأداء المعلم وأداء الطالب.

مراسلة "المملكة" خلال تواجدها في مدرسة ثانوية في مأدبا، قالت "حضر 100 طالب من أصل 1500 في اليوم الرابع من إضراب المعلمين".

مدير المدرسة فايز السبع، دعا في حديث لـ "المملكة" نقابة المعلمين إلى "تغليب المصلحة العامة، وإيجاد حل لا يؤثر على الطلاب، وبالأخص طلاب الثانوية العامة".

وقال: "نحن نقابيين نسعى للمصلحة العامة، ولكن البعض يفهم الإضراب بطريقة غير صحيحة... جميع الكادر التعليمي موجود، ولم يدخل الغرف الصفية ... الإضراب أثر على طلبة الثانوية العامة".

فيما قال مراسل "المملكة" في معان، إن المعلمين ملتزمون بالإضراب منذ اليوم الأول بنسبة 100%، والأهالي يبادرون بعدم إرسال الطلاب إلى المدارس".

"كان هناك دعوات من بعض الأهالي بالعودة إلى الدراسة، ولكن لم ينفذ منها شيء حتى الآن" وفق المراسل.

نائب نقيب المعلمين ناصر النواصرة، قال الثلاثاء، إن إضراب المعلمين "مستمر حتى تحقيق المطالب" رافضا نظام الرتب الذي اقترحته الحكومة.

وأضاف في تصريحات عبر صفحة النقابة على "فيسبوك"، أن النقابة لا تريد المسار المهني الذي يعتمد على الأداء، ولا تريد علاوة تصل إلى 250%، لكنه شدّد على موقف النقابة بمطالبة بعلاوة الـ 50% فقط.

" توقعت من ظهور رئيس الوزراء عمر الرزاز اليوم، أن يبعث برسالة اعتذار إلى كل المعلمين ... وكنا نظن أنه سيغير بالنهج، ولكن خابت ظنوننا" أضاف النواصرة.

وأشار النواصرة إلى أن "نظام الرتب الذي طرحه وزير التربية والتعليم وليد المعاني الاثنين 9 أيلول/ سبتمبر، يمثّل زيادة بنسبة 6% فقط لأكثر من 32 ألف معلم".

مجلس نقابة المعلمين، اعتبر الثلاثاء خلال اجتماعه، أن تصريحات رئيس الوزراء عمر الرزاز "لا تلبي الاحتياجات، ومسار حديثه يجب أن يمر أولا على موضوع علاوة الـ 50%"، وفق مراسل "المملكة".

وأعرب الرزاز خلال مقابلة مع التلفزيون الأردني عن أمله بأن لا تلجأ النقابة للاستمرار بالإضراب، مؤكدا التزام الحكومة وإيمانها بلغة الحوار مع النقابة.

"الإضراب يعني تحويل الطالب والعمليّة التعليميّة إلى وسيلة ضغط، وهذا غير مقبول".

وأشار الرزاز إلى أن "هناك جانبا قانونيا، ونحن نؤمن بالدولة القانونية، وإذا هم مصرّون على الموضوع فلكل حادث حديث ... المنطقي أن تأتي النقابة ونبدأ من حيث انتهينا".

ووصف الرزاز أسلوب النقابة بأنه "طريقة خطرة على المجتمع" وأضاف أنه "لن ينتج عنها شيء".

"نحن نؤمن بحق التعبير عن الرأي، وواجبنا أن نهيئ المكان للتعبير عن الرأي، لكن هناك حقا في التعلم والتنقل، ولا يجوز أن تتضارب الحقوق مع بعضها البعض" حسبما قال في المقابلة.

المملكة