قال وزير الصناعة والتجارة والتموين طارق الحموري الخميس، إن الجانبين الأردني والعراقي يتعاملان مع المعوقات التي تحد من تطوير التبادل التجاري، موضحا أن التبادل التجاري بين الأردن والعراق "انخفض بعض الشيء".

وأضاف خلال اجتماع للجنة الوزارية العراقية الأردنية المشتركة، أن قرار فتح المعابر على مدار الساعة يساعد في زيادة التبادل التجاري.

الحموري قال لـ "المملكة" إنه سيزور بغداد الشهر المقبل.

يشارك الأردن بوفد رفيع من القطاعين العام والخـاص في الدورة (46) لمعرض بغـداد الدولـي والتي ستقـام في بغداد خلال الفترة 1-10/11/2019، حيث سيشارك (50) شركة اردنية تمثل كافة القطاعات الصناعية، وبواقع (55) جناح لتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين.

"بعض العوائق أخّرت بعض الملفات، لكن وصلنا إلى إنجاز على أرض الواقع ... لا يزال أمامنا عمل للقيام به. نرى اليوم الناقلات الأردنية والعراقية في كلا البلدين، ونسعى إلى حسم النقاط التي تحتاج إلى عمل"، وفق الحموري.

واضاف :"نجتمع اليوم كفريق واحد، هدفنا العمل الجاد والمخلص لإزالة كافة الصعوبات والتحديات التي تواجه تعزيز التعاون الثنائي في كافة المجالات"

"نتطلع الى زيارة الفريق الفني العراقي المرتقبة لزيارة المصانع الأردنية لنتمكن من البدء بتطبيق قرار مجلس الوزراء العراقي رقم (25) لسنة 2019 على كافة السلع المرفقة بالقرار، وتسريع الاجراءات اللازمة لتوسيع العمل بآلية النقل Door to Door للسلع والبضائع كافة، وتنشيط العمل في معبر الكرامة –طريبيل بعد القرارات المتخذة بتمديد ساعات العمل في المعبر لتصبح على مدار الساعة، واستفادة الجانب العراقي من الخصم الممنوح على رسوم المناولة للمستوردات العراقية الواردة عن طريق ميناء العقبة".بحسب الحموري

وقال : " نتطلع ايضا الى سرعة استكمال الجانبان للإجراءات التنفيذية الخاصة بإنشاء المدينــــة الاقتصاديـة الاردنية – العراقية المشتركة، والتي تشكل فرصة لبناء تكاملٍ صناعيّ تجاري استثماري أردنيّ – عراقيّ مشترك ستستفيد منه المنتجات والصناعات المنتجة في المدينة الاقتصادية من إعفاءات ومزايا اتفاقيات التجارة الحرّة التي وقعتها المملكة الأردنية الهاشمية مع دول العالم ودخول أسواق يتجاوز عدد سكانها المليار نسمة بقدرة شرائية كبيرة دون أيّ قيود فنية أو جمركية، بما فيها اسواق البلدين الشقيقين.

كما ستساهم المدينة الاقتصادية في استقطاب الاستثمارات الاجنبية وتحقق التنمية الاقتصادية المستدامة المنشودة خصوصاً في المناطق المجاورة للمدينة الاقتصادية في الأردن والعراق وتخلق فرص عمل مباشرة وغير مباشرة بالوظائف المساندة للصناعات خارج المدينة الاقتصادية، وفق الحموري

ووصل الأردن 380 ألف برميل نفط عبر معبر الكرامة-طريبيل الحدودي مع العراق، منذ 1 أيلول/سبتمبر الماضي، وحتى الثلاثاء 8 تشرين أول/أكتوبر، وفق مدير عام الشركة الناقلة للنفط العراقي إلى الأردن، نائل ذيابات.

وزير الصناعة والمعادن العراقي صالح الجبوري قال خلال اللقاء، إن التحديات "في طريقها إلى الحل".

"يمكن تدارك المشاكل بالتعاون مع بعضنا. إذا كان هناك إخفاقات في جانب، هناك صور بيضاء في جانب آخر"، وفق الجبوري.

أمين عام وزارة الصناعة والتجارة يوسف الشمالي قال، إن الطرفين توصلا إلى محضر اجتماع يغطي التعاون في كافة المجالات، ويتضمن خطوات مستقبلية لتعزيز التعاون.

الحموري أكد خلال مباحثات ثنائية مع الجبوري في عمّان على تعزيز التعاون مع العراق في جميع المجالات، بخاصة الاقتصادية منها والعمل على إزالة جميع المعوقات أمام حركة التجارة البينية، والشحن البري.

وأكد الحموري أهمية العمل المشترك لتنفيذ الاتفاقات والتفاهمات التي توصل لها الجانبان خلال اجتماعهما في شباط/فبراير الماضي برئاسة رئيس الوزراء عمر الرزاز، ونظيره العراقي عادل عبد المهدي، والتي تستهدف الارتقاء بمستوى التعاون، خاصة في الجانب الاقتصادي.

"الأردن والعراق يرتبطان بعلاقات أخوية ولابد من الوصول إلى مرحلة متقدمة من التعاون الاقتصادي بما يخدم المصالح المشتركة ويعظم الاستفادة من الفرص المتاحة في كلا البلدين"، وفق الحموري، الذي بيّن ضرورة العمل على إقامة المنطقة الاقتصادية المشتركة على حدود البلدين التي ستشكل "رافعة للعلاقات الاقتصادية بين الأردن والعراق".

ووقع الأردن والعراق في 2 شباط/ فبراير الماضي، خلال اجتماعات وزارية في معبر طريبيل-الكرامة، اتفاقيات أبرزها إنشاء منطقة صناعية مشتركة على مساحة 24 كم2 في كانون أول/ ديسمبر 2018.

أمين عام وزارة الصناعة والتجارة والتموين يوسف الشمالي قال، الأربعاء، إنه سيتم طرح عطاء المنطقة الصناعية الاقتصادية المشتركة بين الأردن والعراق "في القريب العاجل".

المملكة